الرمل


لقد اشتهرت شركة IAG بواسطة انتاجها للرمل بجودة عالية. تقوم هذه الشركة بإنتاج أنواع مختلفة من الحصى بمقاسات متعددة و جميعها مطابق للمعايير الموجودة. تقوم الشركة بإنتاج و توزيع ما يقارب مئة ألف طن سنوياً، كما و تستطيع شركة IAG من خلال امتلاكها لأسطول للنقل بزيادة كمية إنتاجها و تسليمها بأسرع وقت ممكن لكافة مشاريع البناء.

 

شن و ماسه

الأهمية العامة لمادة الرمل

إن للحصى تأثيراً كبيراً على خصائص الإسمنت الطازج و المتصلّب، و على نسب الخلط و مدى أن يكون الإسمنت إقتصادياً و ذلك لتواجده بنسبة 60 إلى 75 بالمئة في الإسمنت (70 إلى 85 بالمئة من وزن الإسمنت). كذلك فإنّ الحصى تشكّل ما يقارب 95 بالمئة من وزن الإسفلت حيث يؤثر نوعها، خصائصها الفيزيائية، الكيميائية و المكانيكية تأثيراً كبيراً على جودة الإسفلت. في الطبقات الأساس (Base) في شق الطرقات، يجب أن تكون نوع و الخصائص الفيزيائية، الكيميائية و المكانيكية للحصى مطابقة من حيث المقادير لما جاء في اللوائح و المنشورات التقنية، حيث أن الشركة حالياً و بعلمها بأهمية هذا الموضوع، تقوم بالمطالعة و الدارسة الدائمين و تجعلهما دائماً على جدول أعمالها و ذلك حول جودة الأحجار الأم والمواد الحجرية التي تقوم بإنتاجها، بالإعتماد على كادر متخصص و آلات متطورة و حديثة.

الأنواع الرائجة لمادة الرمل

بشكل عام، تنقسم الحصى من حيث منشأ الإنتاج إلى مجموعتين أساسيتين هما:

١.الرمل الطبيعي

۲.الرمل المعاد تدويره

في سياق ذلك يمكن تصنيف الرمل المعاد تدويره إلى مجموعتين هما الحصى الناتجة عن إعادة تدوير مخلّفات البناء و الناتجة عن علميات الحفر.

 

إن إختبارات XRD  و XRF  لمنتجات هذه الشركة يدل على الدرجة العالية للعناصر المهمّة و منها Sio2، AL2O3، CaCO3  و النسبة المئوية المنخفضة لـلـ L.O.I. إن أغلب الأحجار المعدنية المدّخرة لهذه الشركة هي من معادن السيليكا الصلبة جداً، الأمر الذي له أهمية كبيرة في صناعة إسمنت بمقاومة و ديمومة عاليتين.

آزمایش شن و ماسه
 
 

١.الرمل الطبيعي:

الرمال المعدنية الطبيعية، هي أهم أنواع الحصى لصناعة و إنتاج الإسمنت البورتلاندي (الإسمنت مع مركبات ألومينات الكالسيوم و سيليكات الكالسيوم). بشكل عام، فإنّ ترسّب الرواسب الناتجة عن تآكل الأحجار المختلفة خلال السنوات المتتالية، تشكّل الرمل الطبيعي.بعد التعرّف على مكان تواجد المعادن و تقييمها، يتم استخراج الرمل بالطرق المناسبة و ذلك بالأخذ بعين الإعتبار المعايير الإقتصادية و البيئية. تفتخر الشركة بتقديمها أفخر أنواع الرمال للإستخدامات المتعددة و بأعلى جودة و أفضل الشروط، للناشطين في مجال صناعة البناء في القطر و ذلك لامتلاكها مجمّع مناجم بهار شهريار و استخدامها أحدث الآليات و إعتمادها على كادر من  أصحاب الخبرات و التخصص.


 
 

۲.الرمل المعاد تدويره

الف) الرمال المُنتجة من الإسمنت المعاد تدويره و نفايات المدينة

يوجد في بقايا مواد البناء الناتجة عن الأبنية التي تمّ هدمها، قطع متعددة منها أحجار مخلوطة مع عجين الإسمنت الرطب، الجص، و بعض المواد الأخرى، حيث أن هذه القطع من الحصى غير مناسبة لصناعة خطلة إسمنتية طازجة. أثبتت الدراسات في هذا المجال أن الإسمنت الحاوي على حصى معاد تدويرها يتمتع بقماومة للضغط و معامل المرونة أقل بمقدار 33 بالمئة من المقاومة و المرونة التي يُبديها الإسمنت الذي يحتوي على رمل طبيعي، الأمر الذي يوجب أخذ الإحتياطات الأكثر أثناء استخدام هذا النوع الخاص من الرمل.

ب) الرمل الناتج عن عمليات الحفر

نشاهد اليوم بعض شركات إنتاج الرمل، و بهدف التوفير في كلف استخراج الحصى الطبيعي أو عدم قدرتها على الوصول لمناجم الرمل، تقوم بإنتاج الحصى من الأتربة الناتجة عن عمليات الحفر. بما أنّ احتياطي التربة يتمتع عادةً بمقادير مختلفة من المواد العضوية و الصلصال، والتي تؤثر على خصائص الإسمنت الطازج و المتصلّب بشكل غير ملائم. يجب فصل هذه المواد و هي جافّة بواسطة الغسيل أو الغربلة. المشكلة التي تسببها هذه الطريقة، هي حالة عدم الثبات في التركيبات الفيزيائية و الكيميائية لمُنتجات الشركة، الأمر الذي يرافقه حالة من عدم التجانس في الإسمنت المُنتج، و إضافة لذلك فإنّه و بسبب إختلاف الخصائص المختلفة للحصى التي تم استخدامها في كل مرحلة من مراحل صناعة الإسمنت، يُلاحظ حالة من عدم التطابق مع نتائج الإختبارات التي تمّ القيام بها.